close
القصص

قصة البخيل و المعلم والدجاجة

نبدأ بتفاصيل القصة 👈 : من طرائف البخلاء
يقولُ مدرس :
في بداية عملي كمدرس عملت في إحدى القرى ..
كان أهالي الطلاب يدعونني على الغداء وكانوا في غاية الكرم وفي أحد الأيام جاءني طالب وأخبرني أن والده يدعوني لتناول الغداء في بيتهم فقبلت دعوته ..

وفي طريقي إلى بيته قابلني أحد طلابي وحذّرني أن والد زميله بخيل إلى درجة لا توصف، لم أعر كلامه اهتماماً و تابعت طريقي

ولما وصلت استقبلني والد الطالب بالترحاب وأدخلني إلى غرفة المضافة وطلب من زوجته إحضار الطعام
فلما جاءت به فوجئت بأن الغداء عبارة عن صحن من البرغل مع وعاء لبن وحسب وقال لي الوالد : تفضل يا أستاذ !!

أنا لا أحب البرغل ولا أتناوله إطلاقاً ولكني خجلت من الرجل فأمسكت الملعقة وصرت أتناول القليل من البرغل مع اللبن ..
بعد قليل دقت زوجة الرجل الباب وقالت لزوجها :
هل احضر الدجاج ؟
فأجابها : لا ما زلنا نأكل البرغل ..
كنت جائعاً في الحقيقة فقلت له :
دعها تحضر الدجاج ..

فرمقني بنظرة قاسية و لم يتكلم !!
بعدها بقليل دقت الزوجة الباب ثانية وقالت :
هل احضر الدجاج ؟
فقال لها : لا اصبري قليلاً ..

لتكملة القصة اضغط على الرقم 2 في السطر التالي 👇

1 2الصفحة التالية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى